متى نحلم ؟ ما هى الذاكرة اللاشعورية ؟

ملخص كتاب الأحلام الواضحة ج1

إذا أردت معرفة المزيد عن المؤلف فإبدأ من هنا ، هذا هو ملخص الكتاب التانى و يسمى vivid dreams

متى نحلم ؟

على عكس ما يعتقدة الكثير فإننا نحلم كل ليلة ؛ بإستثناء أن معظم الوقت لا نتذكر أحلامنا ، الحقائق العلمية أكدت أن الأحلام تحدث فى المرحلة الخامسة من النوم (REM) ؛ ولكن هناك بعض الحالات النادرة حيث تتكون الأحلام فى مراحل أخرى .

الوعى و اللاوعى

إذا قرأت كتاب من قبل فى علم النفس ؛ لربما أستوعبت الفرق بين العقل الواعى و اللاوعى ؛ ولكن إذا لم تقرأ فهذا المثال سيوضح لك :
الوعى مثل سائق السيارة و السيارة هى الجسد و العقل ، الوعى يوجة السيارة و يحركها ويسرعها ، فالوعى مهم جداً أثناء اليقظة وهو ما ينبهنا ، فنحن عندما نقود سيارة نركز على ما أمامنا و ليس ما خلفنا ويحذرنا من أى خطر .

اللاوعى مثل محرك السيارة وكل أجزائها الداخلية و هو الذى يعطى الطاقة للسيارة لكى تتحرك و تنفذ الأوامر المختلفة ، فهو يفكر بلما منطق و يفسر المعلومات التى تأتى من الوعى ، وعادة ما يربط المشاعر بالتجارب التى تمر بة بدون معرفة العقل الواعى .

عندما تقود سيارة فأنت لا تعرف أحياناً أدنى فكرة عن عمل المحرك أو التروس التى تتحرك كل ثانية أو الكهرباء التى تتحرك فى الأسلاك التى تشغل الثلاجة ( حسناً ليس كل شخص لدية ثلاجة فى سيارتة :o) ) .

الأشياء المهمة التى تصنعها طوال اليوم مثل المذاكرة و شراء الأشياء و الأشياء العاطفية يتم تخزينها فى ذاكرة الوعى و يتم تخزينها لشهر أو سنة أو سنوات عديدة ، أما الأمور غير الهامة مثل ماذا تناولت أثناء الغذاء الثلاثاء الماضى فيتم تخزينها فى ذاكرة اللاوعى .

لذلك عندما تكون فى وضعية مريحة و متناغم بشكل أفضل مع اللاوعى فإن الأفكار و الذكريات تصعد مرة أخرى إلى إدراكك ؛ وهذا لأن الأفكار مثل سلسلة مرتبطة فكل فكرة تجلب أفكار تؤدى لأخرى ، وهو ما يحدث لك أحياناً عندما تحاول تذكر شئ ما و لكن لا تستطيع ولكن بعد فترة تتذكر هذا الشئ فى وقت لا تتوقعة .

عندما نحلم فعقلنا الواعى يكون مطفأً تماماً ،  أحلامنا هى نتاج لعقلنا اللاوعى ؛ ولذلك نكون مدركين لهم عندما نحلم ، وذاكرة هذة الأحلام لا تذهب للوعى و نحن نحلم ، الأحلام تذهب مباشرة لذاكرة اللاوعى و نحن نحلم ، لذلك إذا كنت تحاول تذكر الأحلام بذاكرة الوعى فلا فائدة  :) .

إذا فلماذا أحياناً نتذكر أحلامنا ؟

حسناً ، لو فكرت فى الأمر فإننا نتذكر أجزاء من أحلامنا فى أول 10 دقائق من إستيقاظنا ، ثم ننساهم تماماً ، وهذة العملية تتكرر كل صباح .

السبب فى ذلك بسيط ، عندما نستيقظ نكون لازلنا على تناغم جزئى مع العقل اللاواعى ، أنت تعرف هذا الشعور بالتوهان و التباطؤ عندما تستيقظ ! .

عقلك الواعى فى هذة الفترة يبدأ ببطئ شديد فى العمل و لازال لديك قدر من التواصل مع اللاوعى لذلك تنتقل بعض من ذكريات الأحلام من خلال هذة الفتحة ، فعندما تستحم وتتناول إفطارك فى الصباح يبدو أن هذة الذكريات تتدهور و تطير من عقلك ؛ و ذلك لأن عقلك الواعى صار فى كامل إدراكة و تفقد إتصالك باللاوعى .

لأن عقلنا الواعى يتولى السيطرة عندما نستيقظ ؛ فيقوم بإعتبار نصف الأجزاء التى تذكرناها من أحلامنا غير مهمة ، ولذلك عندما نتذكر ما حدث مرة أخرى نعتقد أن أحلامنا كانت لا تزيد عن 10 دقائق .


سأكمل البقية إن شاء الله فى التدوينات القادمة ، و الأن لو كان لديكم أسئلة فى هذا الموضوع أطرحوها و سأحاول الرد عليها فى التدوينات القادمة .