كيفية التكيف مع النوبات الليلية و العمل ليلاً

إذا كنت تعمل فى وظيفة تتطلب تغيير نظام نومك فهذة الإستراتيجية ستساعدك على الحصول على جودة نوم أفضل خلال هذة الأوقات .

الكثير من الناس يضطرون للعمل فى الفترة المسائية أو  العمل لفترات طويلة تصل إلى بداية الليل و هذا يعطى تحدى كبير لنظام نومك بسبب قلة التعرض للشمس و الحركة طوال اليوم وكذلك لإنك لازلت نشيطاً فى حين أن عقلك يعتقد إنة حان وقت النوم ، لذلك هذة بعض النصائح  التى تحتاجها :




1- إحصل على أشعة ضوئية كافية

هناك أنواع من أجهزة الإضاءة تسمى ( artifitial light generators ) و تعطى من 5000-10000 luxes و لها تأثير قوى على درجة حرارة جسمك وتجعلك نشيط ويقظ خلال الليل .

2- قم ببعض التمارين الرياضية قبل العمل مما يعطيك النشاط أثناء التمارين الرياضية ستساعدك على رفع درجة حرارتك و خفضها مرة أخرى بشكل ملحوظ مما يساعدك على النوم .

3- وقت النوم

معظم العاملين ليلاً يعودون للمنزل فى الساعة السادسة أو السابعة صباحاً ، حاول أن تنتظر حتى يخرج الجميع لعملة أو أبناءك للمدارس قبل أن تذهب للنوم حتى لا يتم إزعاجك أثناء النوم .

4- إحصل على قيلولة من 10 إلى 45 دقيقة 

لأن عملك طوال الليل لا يعرضك لأشعة الشمس بدرجة كافية فستشعر بالنعاس و الرغبة فى أخذ قيلولة بسيطة سيساعدك على الإستمرار بنشاط طوال اليوم .

5- حافظ على نظام نومك

كما تحدثنا من قبل عن العطلات وكونها تعتبر قاتل لنظام نومك ، لابد أن تحافظ على نظام نومك بالعطلات كما فى أيام العمل حتى يعتاد جسمك على هذا النظام ويتحسن إسلوب نومك .

6- تجنب الضوء

تجنب رؤية الضوء أثناء مغادرتك للعمل بإرتداءك نظارة شمسية حتى لا يؤثر على تكوين الميلاتونين بجسمك ، وتأكد من نومك فى غرفة مظلمة .


وربما أسوء من العمل بالنوبات الليلة هو العمل بالنوبات الزمنية المتغيرة و الذى يتطلب تغيير النوبات كل إسبوع أو شهر أو العمل فى اليابان اليوم ثم نيويورك الشهر التالى ، أمر مرهق و مؤثر على صحتك و طاقتك ، وأسهل طريقة لمعالجة هذا الأمر هو تغيير نظام النوم كل مرة بشكل تدريجى ، إذا حولت نوبتك فى العمل من الصباح للمساء إبدأ فى النوم مبكراً قبل ذلك بأيام و العكس صحيح .

سأتناول فى التدوينة القادمة كيفية التكيف مع تغيير الوقت أثناء السفر .

جميع الحقوق محفوظة لصاحب الكتاب ، إذا أردت قرأة الكتاب كاملا فيمكنك شراء جميع كتب كاسبر بوستاوسكى من هذا الرابط .