لنسوق كلامنا !

تحدثت من فترة طويلة فى تدوينة عن أهمية إستخدام إستراجية فى إسلوب الحديث مع الأخرين ، و أريد اليوم الحديث عن نقطة فقط وهى إذا إستطعنا أن نجعل حديثنا جميلاً فلما  لا نجعلة تسويقياً ، الحديث التسويقى هو الذى يزيد من قيمة المعلومات التى تمنحها للأخرين بدون الزيادة عليها بإستخدام أدوات فعالة و إستراتيجيات مجربة فى الحديث مما يزيد من قدرك و حسن الأخذ برأيك فى شئون قادمة ، أذكر لى أى عظيم على هذة الأرض و لم يكن يسوق كلماتة ، إذا لم تستطع تسويق كلماتك فلا تتحدث .

سأقوم إن شاء الله فى التدوينات القادمة بالحديث عن أساليب التأثير على الأخرين و العديد من الأخطاء التى قد نكون إرتكبناها أثناء الحديث و التى تؤثر فى إختيارتهم الشخصية .