لعبة Tales from the Borderlands : تجربتى الشخصية

 Tales from the Borderlands

إذا كنت من محبى الألعاب القصصية وبالأخص الألعاب التى يتم إنتاجها بواسطة شركة Telltale Games فيجب عليك أن تضيف لعبة Tales from the Borderlands إلى مكتبة ألعابك ، اللعبة متميزة وسوف تجد نفس إسلوب اللعب المشابة لسلسلة The Walking Dead الذى حقق الكبير من النجاح فى تاريخ هذة الشركة.

اللعبة تعتبر قصة جانبية من سلسلة Borderlands وهى عبارة عن 5 حلقات وتم إصدار الحلقة الأولى حالياً وقمت بلعبها وهى ما سأتحدث عنها ، أما الحلقة الثانية فسوف يتم إصدارها فى بداية شهر فبراير.

 Tales from the Borderlands

أنت تلعب فى اللعبة دورين مختلفين ، إحداهما شخصية Ryth وهو موظف طموح يرغب بأن يصل لأعلى منصب بشركة Hyperion ، والشخصية الأخرى هى Fiona وهى فنانة فى الخداع وترغب فى تحقيق أكبر عملية إحتيال قامت بها ، وبالطبع تتلاقى طرقهم فى وسط اللعبة وتجمعهم نفس المصلحة ويعملون معاً على الوصول لهدفهم بعد أن حاولت Fiona وأختها الإحتيال عليهم عن طريق بيع vaul key مزيف ومن ثم تسرق حقيبة النقود ويسعوا فى النصف الثانى من اللعبة للحصول عليها.

اللعبة جيدة جداً من ناحية التصميم والرسوميات ، بالإضافة للتشويق القصصى فى سرد الأحداث وإمكانية التحكم فى مسار القصة عن طريق إختيار رد فعل البطل فى بعض الأحيان مما يؤثر على مسار الأحداث بعد ذلك ، ولكننى لم أجد هذا العنصر فى اللعب مطبق بدرجة كافية ؛ ولكن فقط عندما كان لدى إختيار للإحتفاظ بطلقة مسدس Fiona فى بداية اللعبة فإستطعت إستخدامها بعد ذلك فى النهاية ، ولكن حتى هذا لم يكن مهم جداً فلقد إنفجر الرجل الذى أصبتة بعدها بثوانى معدودة بسبب غلطة فعلها.

 Tales from the Borderlands

اللعبة أيضاً تمتاز بإسلوب فكاهى جيد وغير متكلف أثناء اللعب ، ومن لعب أجزاء عديدة فى السلسلة فسوف يفهم النكات الموضوعة ، ما أعجبنى فى اللعبة أيضاً هو جودة تصميم طباع كل شخصية فمن Ryth الطموع إلى أفضل صديق لة و Fiona ، الشخصيات ذات طباع مختارة بعناية وموظفة بشكل جيد فى اللعبة.

الأمر الأخر فى اللعبة هو عدم وجود الكثير ليفعلة اللاعب أثناء اللعب ، فكل ما تفعلة هو إختيار رد فعل معين بواسطة الفأرة أو ضغط زر معين على لوحة المفاتيح ، الأمر الذى قد يجعلك تعتقد إن اللعبة أقرب إلى فيلم تفاعلى مقارنة بالألعاب الأخرى ، ولكن أليس هذا إسلوب Telltale Games فى الكثير من ألعابها !.

فى النهاية أنصحك بهذة اللعبة إذا كنت ترغب فى لعبة بسيطة تستمتع بها فى وقت فراغك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق